منتدي الطريق إلي الله
مرحباً بالزئر الكريم نرجو من الله عز وجل أن تستفيد من المنتدي وتكون عضو مشارك في تقديم اي معلومات أسلامية تدعو إلي الله ويكون لك الثواب والصدقة الجارية في حياتك و بعد مماتك .....
وشكراً ،،،،،


منتدي أسلامي يهدف الي تعريف المسلمين الطريق الي عبادة الله
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منتدي الطريق إلى الله
منتدي أسلامي يهدف الي تعريف المسلمين الطريق الي عبادة الله
يرحب بكل زائر للمنتدي ونتمني أن يكون عضو دائم في المنتدي 
تريد أدارة منتدي  أن يستفيد كل عضو في المنتدي وأن يضيف أي موضوعات أسلامية فقط في المنتدي وتكون لة الصدقة الجارية في حياتة وبعد مماتة ... وشكراً

صفحة المنتدي في facebook


صفحة المنتدي في twitter

صفحة المنتدي في +Google

شاطر | 
 

 الأخلاق والجمالات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطريق الي اللة
Admin


المساهمات : 449
تاريخ التسجيل : 18/01/2012

مُساهمةموضوع: الأخلاق والجمالات    الإثنين فبراير 06, 2012 8:18 pm

ابدأ بالأخلاق و الجمالات
إن الإنسان يدخل إلى قلوب الناس بجمال النعوت المحمدية والأوصاف القرآنية فيميلون إليه بالكلية فإذا مالوا إليه خضعوا لديه فكل ما يأمرهم به يستمعون إليه أما إذا بدأ الإنسان بلائحة من الأوامر - حتى القرآنية - ولائحة من الوصايا والسنن - حتى النبوية - ولا يجد الناس فيه ( أى فى الداعى ) أي خصوصية أو مزيَّة تشير إلى أنه جاء من عند خير البرية ؟ - لأنك إذا جئت من عند رسول الله فيجب أن تكون على هداه في أخلاقه مع عباد الله - وعندها إذا لم يجد االناس فيه هذه الأخلاق فإنهم منه يفرُّون وعنه يبتعدون لأنهم يرون في فعله ما لا يجدونه في قوله ولذلك كان أصحاب رسول الله على هذه الشاكلة يحرصون على أن يتجملوا بجمال النعوت المحمدية والأوصاف القرآنية حتى كان يقول بعضهم في بعض وعن بعض : "من أراد أن ينظر إلى رسول الله فلينظر إلى فلان " لأنه صورة من رسول الله ليست صورة ظاهرية أو سطحية أو خَلْقية لكنها صورة معنوية نورانية أخلاقية جمالية إلهية على أخلاق خير البرية فعندما يجمِّل المرء نفسه بجمال أوصاف الحبيب فإن قلبه يطيب والله يجذب إليه ولو لم ينطق كل إنسان يريده الله ويحبه الله ويريد أن يكرمه ببحبوحة الإسلام وأن يعرِّفه بدين الله وشرع الله وهذا ما دعى الصالحين إلى أن يقولوا كما قال أحد الصالحين " حال رجل في ألف رجل خير من كلام ألف رجل في رجل واحد "وهذه دعوة الله في كل زمان ومكان لماذا نرى قبلاً وبعداً رجالاً قليلين يطلق عليهم فلان رجل صالح؟ وتجد هذا الرجل بمفرده يهتدي إليه ألوف وربما يكون صامتا ولا ينطق وربما يكون أمياً في القراءة والكتابة لكنه تجمل بأوصاف النبي في نفسه فيَشُدُ الخلق إليه وتنجذب النفوس إليه وترتاح القلوب إليه فيجمع الخلق على الله وهذا سرُّ جذب الصالحين للخلق أجمعين ولذلك نجد بعض علماء الدنيا قد ينفرون من ذلك بل ويحسدونهم على هذه المنزلة يظنُّون أن الأمر أمر فصاحة وأمر بلاغة وأمر كتب ومكتبات وعلوم ظاهرات ويقولون لماذا فلان هذا يلتف الناس حوله وأنا معي الدكتوراه ولا يلتفون حولي؟إنه جاهل للسرِّ إن السرَّ في أوصاف الحبيب أخلاق كريمة وأصاف عظيمة ولأن النبى يدعو الناس إلى الله طالباً رضاه لا يبغى من وراء ذلك مكاسبا دنيويَّـة ولا همماً دنيَّـة ولا أشياءاً سفليَّـة وإنما قال كما قال الله في شأنه في الآيات القرآنية{قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ} {إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللّهِ}فهم يقولون كما قال الله في وصف خير داع بعد حضرة النبي إلى الله{إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً }لا يرجون من الخلق لا دنيا ولا شكراً ولا جمالاً ولا إكراماً ولا ثناءً ولا سمعة ولا شهرة إنما يرجون أن يقبل الخلق على الحق ويتركونهم مع الحق ويذهبون لغيرهم من الخلق يسوقون الخلق إلى الحق والحق بعد ذلك يتولى هؤلاء الخلق لأنه عزَّ سلطانه وعظم شانه هو الذي يتولى جميع القلوب بعنايته ورعايته وهذا هو الأساس الأول في جذب الخلق إلى الله فإذا تحلَّى أي رجل من هذه الأمة بجمال الإخلاص فإن الله يجعله من عباده الخواص ويسوق إليه الناس فلا يذهب هو اليهم ولكن الله هو الذي يسوقهم إليه لما في قلبه من إخلاص وليس لما في لسانه من طلاوة لسان وحلاوة كلام وما شابه ذلك مما يفعل الدعاة هنا وهناك فهؤلاء المخلصون هم الذين يدعون إلى الله على بصيرة والذين يقول فيهم كما كلَّفهم الله{قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي}
الواجب نحو أهل أوربا و أمريكا اليوم؟
إن أول واجب علينا اليوم نحوهم هو أن نعرِّفهم جميعاً وبلغاتهم وفي كل مكان من أرجاء المعمورة نعرِّفهم برسولنا وبديننا من خلال حملة إعلامية واسعة عن هذا النبي وأخلاقه وتشريعاته ودينه وكتابه وكمالاته وليس الشأن شأن الحملة الإعلامية نفسها فإنما هى وسيلة و ليست غاية ولكنا مطالبون معها أن نكون صورة على قدرنا لأخلاق حضرة النبي وهذا هو الإعلان الأول فالعالم لا يريد منا غير ذلك حقيقة لا يريد كلاما ؟ ولكن قدوة طيبة لو رأوها سيدخلون في دين الله أفواجاً ولذا فهذه الحملة لابد أن يقوم بها رجال ذوى أخلاق عالية فهب أنا أرسلنا إلى كل رجل من أهل أمريكا أو أوروبا خمسة مصاحف بلغاتهم ماذا يصنع بها؟لكننا لو أرسلنا إلى كل مدينة رجلاً متخلقاً بأخلاق القرآن فإنه سيشد القلوب ويجذبها إلى حضرة الرحمن لأن طبيعة الإنسان تميل إلى المشاكلة - والمشاكلة تدعو إلى المجانسة والمجانسة تدعو إلى المؤانسة فيأتنس الإنسان به وينجذب إلى صفاته ويريد أن يجالسه ليستفيد منه أو يستفيد به فيكون ذلك سبب في إقباله على ربه عزوجل لإن هذا هو منهج رسول الله فإن الذى فتح المدينة هو مصعب بن عمير فتحها بماذا؟ هل بشرائط الكاسيت التي كانت معه؟أو بالصحف والمجلات التي كان يصدرها أو بالكتب التي كان ينشرها ؟لا بهذا ولا بذاك ولكن بأخلاقه وأفعاله وأحواله التي اقتدى فيها برسول الله وهكذا قس على ذلك كل الدعاة الذين نشروا الإسلام في كل أرجاء هذه البسيطة هذه وهي نفس المهمة التي قام بها أجدادنا وآباؤنا وفتحوا بها قلوب شتَّى الخلق من آسيا إلى أفريقيا إلى أوروبا إلى أمريكا فنحن لا نفتح المدن ولا القرى ولا البلاد بالسيوف والسلاح وإنما نفتح القلوب إلى دين الله وإلى كتاب الله وفتح القلوب لا يكون إلا بأخلاق تخلو من العيوب وبشمائل الحبيب المحبوب وهذا بالفعل ما يحرص عليه إخواننا المسلمون الأوربيون ويطلبونه ولكنهم إذا جاءوا إلينا هنا لا يجدوا مثل هذه الأحوال فنحن نتسمى بمحمد وعبدالوهاب وعبد الرزاق وعبد الغفار لكن سلوكياتنا تخالف ذلك كله فكيف نكون قدوة أوعونا لهم : فيا أمة القرآن: هلمُّوا بنا إلى مائدة النبي العدنان مائدة الأخلاق المحمدية والصفات القرآنية والأنوار الإيمانية وعندها يرى الناس فينا هذه المعاني وهذه الكمالات وهذه الفضائل فيدخلون في دين الله أفواجا قال الله تعالى{وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ}لماذا ؟{تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ}والرهبة ليست بقوة السلاح ولكن بقوة الإيمان وبطاعة حضرة الرحمن وبمتابعة النبي العدنان والمثل على ذلك من كانوا مع حضرة النبي عندما اجتاحوا العالم كله هل كان معهم سلاح ذري؟كانوا لا يملكون إلا السيوف العادية أما الفرس والروم كانوا يملكون سيوفاً حديثة ولها مقابض من فضة ومقابض من ذهب وعندما خاض خالد بن الوليد أكثر من مائة معركة حربية ولم يهزم في معركة حربية قط جمع قائد الروم أعوانه وقادة جيشه وقال أريد أن أرى السيف الذي يقاتل به خالد وقد هيئ له أن خالد نزل له سيف من السماء يقاتل به ولذلك ينتصر في كل المعارك وشاءت إرادة الله أن تدور معركة اليرموك وكان الروم فيها ستمائة ألف والمسلمون ستون ألفا ولأن الروم كانوا خائفين من المسلمين ماذا يفعلون؟ربطوا بعضهم بالسلاسل كل ستة منهم بسلسلة فلو فرَّ أحدهم جرَّه الباقون وجعلوا ورائهم خوازيق من حديد مثبتة فى الأرض تقتل الفارين وشاءت إرادة الله أن ينهزموا ويقع تدبيرهم فى نحورهم فكلما قُتِلَ منهم واحدٌ وقع على الأرض فأوقع الستة بالسلاسل معه ولما أرادوا الإنسحاب قتلتهم الخوازيق ووقع قائدهم أسيرا للمسلمين فأحضروه لخيمة خالد وكانت مقولته عن سيف خالد قد وصلت خالداً فقال له خالد :هذا سيفي الشأن ليس شأن السيف ولكنه شأن من يمسكه المهم هو من يمسك السيف وما هي درجة إيمانه وسلاح الرعب هذا تأكد وجوده في الزمن الحديث فما حدث مع الروم فى اليرموك حدث في معركة 1973م مع اليهود إذ ربطوا الطيارين في كراسي الطائرات حتى لا ينزلوا بالباراشوت فإما أن يصيب الهدف أو يضيع هو مع الطائرة وذلك لأن معظمهم كان ينزل بالباراشوت ويترك الطائرة من شدة الرعب وهذا النصر المرتقب والسلاح الذى لايقهر هو الوضع الذي وعدَ الله به في كتابه العزيز إذ من سيُخرج اليهود ويقضي عليهم ؟{فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا}ماهي صفاتهم؟{أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ}أليس هذا كلام الله ؟ فلن يخافوا من القنابل الذرية ولا الصواريخ التي عند أعدائهم لأن من معهم هو الله وهو النصير وعندما يأتي هؤلاء العباد أعلن وبشِّر المسلمين بالنصر في كل أرض وفي كل واد والحمد لله فإن ما حدث أراه مكرمة عظيمة من الله إلينا لماذا ؟لأنها نبَّهت الغافلين من المسلمين وأيقظت حبَّ النبي الذي كان دفين لأن حبَّ الدنيا عند الناس طغى على حبِّ النبي وعلى حبِّ القرآن وابحث وفتش عن كل المشاكل والمشاغل التي شغلتنا وشغلت كل المسلمين في هذا الزمان وهي سر تأخرنا وخلافاتنا وسر عراكنا سببها كلها حبُّ الدنيا فإن كل القضايا التي تنظرها المحاكم سببها حبُّ الدنيا ولو نزع حبُّ الدنيا هل ستعمل أي محكمة بعد ذلك ؟لن تعمل لأن في هذه الحالة الناس تعمل لله ولكن المسلمين اشتغلوا بحبِّ الدنيا الزائد وظنوا أن التقدم والرقي فى اتباع الكافرين في هذا الشأن- سبحان الله - فيا ليتنا نتبعهم في العمل أو استثمار الوقت أو الجهد والأموال ولكننا نتبعهم في ما لا يفيد وما حدث قد نبَّه الغفوة الموجودة في الأفئدة نحو الحبيب لأن كل واحد من المؤمنين يجب أن يكون حبٌّ النبي أعلى شيء في قلبه وإذا تحقق هذا فإن الله يبلِّغه كل ما يريد في دنياه ويجعله من أهل السعادة العظمى إن شاء الله في أخراه وفى الختام بشرى بقرب الفتح و النصر أسوقها من التاريخ فإن كتّاب تاريخنا المعاصر والأوسط قد رأوا أنه لما احتل الصليبيون بلاد الشام وصنعوا القلاع والحصون فلما أتت جيوش الفتح الإسلامى لإستعادتها وكانت البلدة تستعصي عليهم شهوراً لقوة التحصينات فإذا أوشك أهل البلدة على اليأس من فتحها سبَّ أهلها حضرة النبي فيأتي الفتح بعد يوم أو يومين حتى أنهم من كثرة تكرار ذلك علموه و تناقلوه فإذا أخذ القوم في سبِّ حضرة النبي علم الصليبيون أن ذلك إيذانا باندحارهم وبمجىء الفتح الإلهي و النصر الرباني للمسلمين لأن الله ينتصر لحبيبه و مصطفاه في كل وادي و في كل موقع و كل حين فابشروا بقرب الفتح و النصر إن شاء الله {كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ }
وصلى الله على سيدنا محمد من نصر بالرعب مسيرة شهر وآله وصحبه وسلم

رد مع اقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thewaytoallah.ahlamontada.com
 
الأخلاق والجمالات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الطريق إلي الله  :: المنتديات العامة ... :: المنتدى العام-
انتقل الى: